البث الحي

الاخبار : اخبار جهوية

قققققققققققق

يوم إعلامي لتقديم نتائج المرحلة الأولى من دراسة الجدوى الاقتصادية لمشروع استصلاح خليج المنستير

في إطار دراسة الجدوى الفنية و الاقتصادية لمشروع استصلاح و تهيئة خليج المنستير، اشرف السيد البشير عطية كاتب عام الولاية صباح اليوم الاربعاء 07 افريل 2021 على فعاليات يوم إعلامي خصص لعرض نتائج المرحلة الأولى من دراسة الجدوى من إحداث منطقة ذات نشاط اقتصادي مستدام لمشروع استصلاح و تهيئة خليج المنستير.
و خلال أشغال اليوم الإعلامي، تم التذكير بمخرجات الدراسات الاستراتيجية و الفنية لاستصلاح خليج المنستير انطلاقا من شواطئ مدينة المنستير إلى غاية شواطئ صيادة و التي أفضت إلى حلول لحماية خليج المنستير من التلوث و ركود المياه من خلال جهر بعض المناطق من البحر لتحسين دوران المياه و استصلاح ضفاف الخليج.
و قد تم تنفيذ الجزء الأول من المشروع بكلفة تناهز 20 مليون دينار الى غاية شواطئ قصيبة المديوني من خلال جهر واحد مليون متر مكعب من المواد البحرية و استعمالها لردم أرضيات على مساحة 65 هكتار بشواطئ خنيس و قصيبة المديوني و التمديد في قنال خنيس بطول 840 متر، و لمواصلة تنفيذ المشروع و استصلاح خليج المنستير أعدت وكالة حماية و تهيئة الشريط الساحلي الدراسة الفنية و الاقتصادية لمشروع استصلاح خليج المنستير في انتظار البحث عن تمويلات لاستكمال مختلف مراحل مشروع الاستصلاح.
و قد بينت الدراسة الاجتماعية بعد النقاش و التحاور و الإنصات مع مختلف المتدخلين أن من أهم أسباب الوضعية الحالية للخليج وجود محطات التطهير وعدم احترامها للقوانين و التلوث الصناعي وعدم تهيئة الأودية و عدم وعي المواطن وإلقاء الأوساخ وفضلات البناء و أخطاء فنية واجتماعية في تنفيذ القسط الاول من مشروع استصلاح خليج المنستير.
و أكدت الكنزالي على ان نتائج البحث الميداني بيّن رفض لفكرة ردم البحر باعتباره محضنة للأسماك والحيوانات البحرية ( خاصة من البحارة) و تساؤلات عديدة حول ملكية الأراضي الجديدة ومدى انتفاع البلديات منها و تخوفات من طبيعة النشاط الاقتصادي في المنطقة الجديدة ومن اقتصارها على فئات اجتماعية معينة.
كما طالب المشاركون في الدراسة الاجتماعية بضرورة النقل النهائي لمحطات التطهير ( محطة صيادة لمطة بوحجر) و تهيئة الأودية وإيقاف كل مظاهر التلوث الصناعي بها (واد السوق، قنال سيدي عبد السلام) و تنظيف الشواطئ من الأوساخ ومنع كل مظاهر الانحراف بها.
و تمثلت نتائج دراسة التهيئة الترابية و العمرانية لخليج المنستير و مقترحات الاستصلاح و التهيئة، في ثلاث فرضيات تعنى الأولى منها في إحداث  » المدينة المتوسطية » الذي يتضمن إحداثها خلق فسحة شاطئية ( كرنيش ) على عرض 29 متر ينطلق من المنستير إلى غاية بوحجر علاوة على خلق أحياء سكنية و إحداث نزل و مناطق ترفيهية على الكرنيش.
و تتمثل الفرضية الثانية في إحداث  » المدينة الجديدة  » و التي تعتمد أساسا على إحداث كرنيش و نزل و مناطق ترفيه و شواطئ فضلا عن إحداث بحيرات مع المحافظة على المنطقة الأثرية بلمطة.
و ترتكز الفرضية الثالثة  » المدينة الخضراء  » على إحداث كرنيش من المنستير إلى بوحجر و إحداث مناطق خضراء مع المحافظة على المناطق الطبيعية و الأثرية فضلا عن إحداث منطقة جامعية صلب المشروع.
و قد شدّد الحضور و خاصة ممثلي المجتمع المدني و رؤساء البلديات المطلة على خليج المنستير على ضرورة تحديد التصور العام للوضعية البيئية و كيفية تصريف المياه المستعملة قبل الشروع في إحداث المشروع فضلا عن المطالبة بتنفيذ مشاريع الديوان الوطني للتطهير، فضلا عن المطالبة بمزيد تعميق الدراسات حتى تحافظ على الثراء الطبيعي و الايكولوجي
لخليج المنستير الذي يعد محضنة تفريخ الأسماك مع المحافظة على مورد رزق البحارة.

بقية الأخبار

البروتوكول الصحي

البروتوكول الصحي

البرمجة

البرمجة

حدث من رمضان

حدث من رمضان

المرتل الصغير

المرتل الصغير

الاخبار

الاخبار

فيديوهات

تابعونا على الفيسبوك